Inspired Around the World
مهمتنا

توفير خدمة مهنية مستقلة لتلبية أهداف العميل، مع ضمان النزاهة والدقة

رؤيتنا

الحفاظ على صورة وسمعة تقديم النصيحة المستقلة والموثوق بها في الوقت المناسب وذلك من خلال تنمية مهاراتنا وتعزيز إجراءاتنا وضمان الالتزام والتفاني في العمل

 

قيمنا الأساسية

تضع أتش أل بي مصر- مكاري للخبرة الاستشارية مصالح عملائها قبل مصالحها الخاصة فهي تسعى جاهدة لاقتراح توصيات تتناسب مع أهداف العملاء وكذلك محدداتهم واستراتيجياتهم.

من نحن

شركة أتش أل بي مصر- مكاري للخبرة الاستشارية شركة متخصصة في مجال الدراسات المالية والاقتصادية ودراسات السوق حيث تمتلك خبرة كبيرة في السوق المصري وكذلك في عدة دول أفريقية وعربية. وقد تأسست الشركة عام 1999 ويعمل مؤسسوها في مجال الاستشارات منذ عام 1980.

وقد انضمت شركة أتش أل بي مصر- مكاري للخبرة الاستشارية لمجموعة أتش أل بي العالمية في أغسطس 2012 لتصبح عضو في شبكة أتش أل بي العالمية التي تضم شركات متخصصة في مجال المحاسبة والخبرة الاستشارية في جميع دول العالم. وقد تأسست الشبكة عام 1969، وتضم شركات أعضاء في 150 دولة، ومصنفة ضمن أكبر 12 شبكة دولية لشركات المحاسبة والخبرة الاستشارية في جميع أنحاء العالم. فعلى مدى 40 عاما، قامت الشركات الأعضاء في أتش أل بي العالمية بتقديم مجموعة شاملة من الخدمات والخبرات إلى عملاء متعددي الجنسيات في جميع المجالات حيث يجمعون بين الخبرة المحلية والقدرة الدولية القوية. 

هذا وتتعامل شركة أتش أل بي مصر- مكاري للخبرة الاستشارية مع المنظمات المانحة الدولية والشركات متعددة الجنسيات والهيئات الحكومية والوزارات، فضلا عن المستثمرين المحليين والإقليميين والدوليين وكبار الشركات.

وتقوم الشركة بإعداد الدراسات لمعظم القطاعات الرئيسية والفرعية في الاقتصاد المصري. وقد شملت هذه الدراسات قطاعات السياحة، والتشييد والبناء، والإسكان، والصناعات الكيماوية، وصناعة الغزل والنسيج، والصناعات الهندسية، والصناعات الدوائية، والقطاع التجاري، والقطاع الزراعي، وصناعة الأغذية المحفوظة، وقطاع المرافق العامة (المياه والصرف الصحي)، وقطاع البترول، وقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

والشركة مسجلة لدى البنك الدولي، ومؤسسة التمويل الدولية، وبنك التنمية الألماني، ومنظمة الأمم المتحدة، وغيرها من المؤسسات.

وتتخصص شركة أتش أل بي مصر- مكاري للخبرة الاستشارية في المجالات التالية:

-         استشارات مالية وسوقية للمؤسسات الدولية للمشاريع القائمة أو المحتملة؛

-         دراسات الجدوى المالية لتحديد العائد للمستثمر؛

-         التقييم والتحليل المالي للعملاء الحاليين؛

-         التقييم المالي للشركات أو المشروعات القائمة (الخبراء الرئيسيون مشاركون بشكل مكثف في خطة الخصخصة في مصر)؛

-         دراسات الجدوى السوقية، والمالية، والاقتصادية للمشروعات تحت الإنشاء؛

-         دراسات تهدف إلى تحديد التكاليف للمساعدة في اتخاذ القرارات الخاصة بالخطط التسويقية؛

-         دراسات سوقية لمختلف المنتجات والخدمات؛

-         دراسة لمحددات السوق الرئيسية بناء على دراسة الطلب والعرض ومعرفة الفجوة المحتملة في الأسواق؛

-         دراسات سوقية للقطاعات المختلفة لاستخدمها كمرجع للمؤسسات؛

-         المساهمة في اقتراح الخطط التسويقية المناسبة للعملاء الحاليين والمحتملين؛

-         دراسات التنمية الاقتصادية / تقييم المشاريع الاجتماعية، والبنية التحتية، والبيئية؛

-         دراسات جدوى اقتصادية (تحليل العائد والتكلفة) لتحديد عائد المشاريع المختلفة على المجتمع،

-         إعداد تقارير عن أداء الاقتصاد المصري وخاصة فيما يتعلق بتأثيرات بعض المشاريع العملاقة والمنفذة من قبل الهيئات الدولية والحكومة المصرية؛

-         خطط الاستدامة الاستراتيجية؛

-         تقارير الخبراء الكمية لحالات التحكيم القانونية.  

مكاري للخبرة الاستشارية خبرة واسعة في السوق المصري وعدة دول في الشرق الأوسط وأفريقيا من خلال القيام بعدد كبير من الدراسات السوقية والمالية والاقتصادية لمعظم القطاعات. هذا وقد اكتسب فريق العمل بالشركة خبرات تحليلية عميقة من خلال القيام بعدد كبير من التحليلات الكمية والنوعية بهدف الوصول إلى نتائج وتوصيات واضحة تساعد على وضع خطط العمل. كما يتميز فريق العمل بخبرة واسعة في الدراسات السوقية والمالية والاقتصادية فضلاً عن القدرة على تصميم النماذج التحليلية وأساليب التنبؤ المختلفة وقياس مرونات السعر والدخل وقياس المقدرة والاستعداد على الدفع والتقييم المالي وذلك استناداً على الخلفية الأكاديمية التي تمكنه من تطبيق النظريات على أرض الواقع.

الدول التي تم العمل بها:

الدولة

التاريخ (من – إلى)

مصر

2000-الآن

سلطنة عمان

2011/2016-2017

السودان / ألبانيا

2010

أوغندا

2008/2010

تنزانيا

2005/2016-2017

العراق

2005

السعودية

2005-2007

سوريا

2004-2007

الجزائر

2008

الأردن

2002

دبي

1999/2004/2016

 

دراسات سوقية

تهدف الدراسات السوقية إلى تقييم إمكانية وحجم السوق للمشروع (منتج أو خدمة) من خلال ما يلي:

1.   دراسة الوضع الراهن والتى تهدف إلى دراسة الوضع الحالي والتوصل إلى حجم السوق للمشروع تحت الدراسة عن طريق دراسة كل من العرض والطلب عليه؛

2.  دراسة الوضع المستقبلي والتي تهدف إلى التنبؤ بحجم الطلب والعرض في المستقبل وتقدير الفجوة/ الفائض في السوق في سبيل تقدير حجم وقيمة المبيعات المستقبلية للمشروع وبالتالي نصيبه في السوق.

وفي هذا الصدد يجب الإشارة إلى أن دراسة الوضع الحالي للسوق عادة تتضمن تحليل كل من هيكل السوق والمنافسة، والفئات المستهدفة ومحددات الطلب، وتحليل الأسعار  وكذلك أيضا تحليل كل من مواطن القوة والضعف والفرص والمخاطر (SWOT Analysis) ودراسة قنوات التوزيع والتسويق.

هذا ويمكن لدراسة السوق أن تهتم بقطاع ككل (أي دراسة قطاعية) وذلك لمعرفة إمكانياته ومدى جاذبيته للاستثمارات. ويتضمن ذلك أيضاً إعداد استراتيجيات وخطط عمل للقطاعات.

والجدير بالذكر أن الفهم الصحيح لأي قطاع/ سوق يعتمد على دقة وموثوقية المعلومات ذات الصلة، حيث أن عدم توفر المعلومات الدقيقة تعتبر واحدة من المشاكل الرئيسية التي تواجه الاستشاريين والباحثين وصناع القرار. وفي هذا الصدد، يعتمد الاستشاري على البيانات الثانوية (أي البحث المكتبي) والأولية (مثل الأبحاث والاستقصاءات الميدانية والمقابلات الفردية وورش ومجموعات العمل) لمواجهة هذا التحدي والتحقق من البيانات المجمعة وضمان درجة عالية من دقة البيانات. 

هذا وتمتلك شركة أتش أل بي مصر- مكاري للخبرة الاستشارية القدرة على إعداد وإدارة المشاريع خارج القاهرة في جميع محافظات مصر مثل الجيزة ودمياط وكفر الشيخ والإسكندرية وبورسعيد والشرقية والغربية والبحيرة والمنيا وسوهاج وأسيوط وقنا وأسوان.

دراسات مالية

تشمل الدراسات المالية ثلاثة أنواع أساسية من الدراسات:

1.     دراسات الجدوى المالية؛

2.     دراسات التقييم المالي؛

3.     تقارير خبراء كمية لقضايا التحكيم القانونية.

1. دراسات الجدوى المالية:

 تهدف دراسة الجدوى المالية إلى تقييم جدوى واستدامة الاستثمار في المشروع حيث تقوم باختبار الجدوى المالية فضلاً عن تحديد الاختناقات المالية واقتراح هيكل التمويل الملائم للمشروع على أساس البيانات السوقية والفنية المتاحة.

ويتحقق ذلك من خلال إعداد القوائم المالية مثل قائمة الدخل وقائمة التدفقات النقدية لعدد من السنوات في المستقبل ومن ثم تحديد وتحليل المؤشرات الرئيسية وخاصة:

         معدل العائد الداخلي IRR

         صافي القيمة الحالية NPV

         فترة السداد PBP

ومن ثم يتم تحليل كل من ربحية وسيولة المشروع وتقييم المخاطر المتوقع أن يتحملها المشروع من خلال تقدير معدل الخصم (أي المتوسط المرجح لتكلفة رأس المال WACC) والذي يعكس المخاطر السياسية والاقتصادية والتجارية وكذلك المخاطر المحددة للقطاع تحت الدراسة.

ويتم أيضاً إجراء تحليل الحساسية لاختبار درجة المخاطرة التي يمكن أن يواجهها المشروع وذلك عن طريق تحليل سيناريوهات مختلفة لاختبار مدى حساسية المشروع للتغييرات المتوقعة في المستقبل.

2. دراسات التقييم المالي:

تهدف دراسات التقييم المالي إلى تقدير القيمة السوقية العادلة للشركات كمنشآت قائمة مما يتطلب القيام بدراسة تقييم مالي على أساس طريقة التقييم المعروفة: التدفقات النقدية المخصومة. ومن ثم فهي تعتمد على التدفقات النقدية المستقبلية والقيمة المتبقية للشركة (أي قيمة الشركة في نهاية الفترة لتعكس العمر الافتراضي اللا نهائي للمشروع).

ويتم خصم التدفقات النقدية المستقبلية والقيمة المتبقية المطلوبة على العائد المناسب المطلوب لهذا المشروع (على أساس هيكل رأس المال السائد)، أي المتوسط المرجح لتكلفة رأس المال، للوصول إلى القيمة العادلة للشركة حيث تكون هذه هي القيمة الحالية للشركة، أي قيمة المشروع كمنشأة قائمة.

  3. تقارير الخبراء الكمية لقضايا التحكيم القانونية:

تمتلك شركة أتش أل بي مصر- مكاري للخبرة الاستشارية خبرة واسعة في إعداد التقارير الكمية بغرض استخدامها في التحكيم القانوني حيث تهدف إلى مساعدة الشركات القانونية في قضايا التحكيم من خلال ما يلي:

  مراجعة صحة التعويضات المالية المطلوبة وتقدير التعويض الناتج عن خرق الاتفاقات وإنهاؤها؛

  التوصل إلى القيمة العادلة للرسوم المحددة وفقاً لأهميتها في ضوء المعايير المطبقة في العقود المماثلة في سبيل توفير قرار صحيح قبل المفاوضات مع الخصم؛

  مساعدة الشركة القانونية في مواجهتها أمام المحكمة الدولية من خلال تقديم تقديرات مالية وأحكام متصلة بالوضع الذي يتم دراسته في سبيل التوصل إلى القيمة العادلة للتعويض.

دراسات اقتصادية

يجب تأكيد القرارات الاستثمارية وخاصة تلك المتعلقة بالمشاريع الاجتماعية والتنموية من خلال تحليل اقتصادي في سبيل قياس المساهمة الحقيقية في تنمية المجتمع. في هذا الصدد، يمكن القيام بنوعين من الدراسات الاقتصادية:

         دراسات الجدوى الاقتصادية (تحليل التكلفة والعائد)؛

         دراسات الأثر الاقتصادي.

1.     دراسات الجدوى الاقتصادية (تحليل التكلفة والعائد):

تهدف إلى تحديد وقياس المنافع الاقتصادية (المباشرة والغير مباشرة) للمشروع تحت الدراسة، على أن يتم مقارنتها بالتكاليف الاقتصادية لهذا المشروع (بما في ذلك تكلفة التخفيف من الآثار البيئية السلبية).

وفي هذا الصدد، فإن الجدوى الاقتصادية (الربحية القومية) تتعلق بمساهمة المشروع في الاقتصاد القومي بهدف تبرير القرارات الاستثمارية المتخذة نيابة عن المجتمع.

هذا ويتم تقييم جميع المدخلات والمخرجات بأسعارها الاقتصادية (أي أسعار الظل) للتعويض عن أي تشوهات في الأسعار. ويستند كل من بنود المنافع والتكاليف وكذلك سعر الصرف الأجنبي ومعدل الخصم الاجتماعي إلى الأسعار الثابتة لسنة الأساس.

ومن ثم يتم خصم القيم المستقبلية على تكلفة رأس المال الاجتماعي والتي يتم التعبير عنها كمعدل الخصم الاجتماعي (ٍSDR). ويتم استخدام سعر الفائدة على القروض طويلة الأجل التي يمكن للدولة أن تقترض بها من السوق العالمي كأساس مناسب لتقدير معدل الخصم الاجتماعي. ويتم تعديل سعر الفائدة لمراعاة الظروف الاقتصادية والسياسية السائدة في البلد. 

 وفي هذا الصدد، يتم اعتماد مؤشرات اقتصادية أساسية لاختبار الجدوى الاقتصادية للمشروع موضع الدراسة:

   معدل العائد الاقتصادي (ERR) الذي يعكس معدل الخصم الذي يقلل القيمة الحالية للتدفق المستقبلي لصافي المنافع من المشروع إلى صفر. ويكون المشروع ذو جدوى اقتصادية إذا كان معدل العائد الاقتصادي أكبر من تكلفة رأس المال الإجتماعي.

   القيمة الحالية للمزايا الصافية، حيث يتم خصم صافي المنافع الناتجة عن المشروع على مدى عمره الافتراضي على أساس معدل الخصم الاجتماعي للتوصل إلى القيمة الحالية، والتي يمكن مقارنتها بالقيمة الحالية لتكلفة الاستثمار في سبيل اختبار الجدوى الاقتصادية المشروع. وتعني الجدوى الاقتصادية أن القيمة الحالية تتجاوز التكلفة الاستثمارية، أي أن صافي القيمة الحالية موجبة.

2.     دراسات الأثر الاقتصادي:

يتم اختبار أثر المشروع على المجتمع من خلال قياس الآثار المباشرة وغير المباشرة لثلاثة معايير أساسية:

•       أثر القيمة المضافة القومية (NVA)، أي المساهمة في الدخل القومي؛

-      ويشمل ذلك تقدير اختبار الكفاءة النسبية (RET)، أي أثر الاستثمار بـ1 جنيه أو دولار أمريكي في المشروع على القيمة المضافة.

       أثر التوظف، أي خلق فرص العمل، فضلا عن تكلفة خلق وظيفة واحدة؛ 

       أثر النقد الأجنبي، إما من خلال الاستثمار الأجنبي أو زيادة الصادرات أو الادخار أو إحلال الواردات.

آخر أخبارنا
  • HLB Egypt Makary Consulting team went to Egyptian Food Bank to pack as many food cartons as possible to be distributed in poor villages at Upper Egypt.

    After three hours of working hard, supporting less fortunate people, and having fun, we are proud to announce that Makary Team was able to prepare 1450 food cartons. WELL DONE!!!

    A job worth doing is worth doing together. Thanks for the team who joined and again wish HLBI a HAPPY 50th ANNIVERSARY. 

  • Proud with the work progress in the selection of potential clusters in Sohag and Qena for the Cluster Competitive Initiative (CCI) for Upper Egypt Local Development Program (UELDP).

     

    The CCI program is a three-year program under the Ministry of Local Development funded by the World Bank. The program main objective is improving the business environment and competitiveness of economic clusters in Sohag and Qena aiming at encouraging investments and private sector participation.

  • About the Company: HLB Egypt-Makary Consulting is a financial, economic and market consulting firm with large experience in the Egyptian market and with regional experience in Africa and Arab Countries. The company deals basically with international organizations such as CIDA, the World Bank, IFC, UNDP, UNIDO, USAID, GTZ/ GIZ, KFW, DANIDA, multinationals, government agencies and ministries as well as local, regional and international medium to large investors and corporate companies.

    The Company’s main tasks are market research/ analysis, financial feasibility and valuation studies, and economic viability (cost-benefit analysis) and impact studies.

     

    Title:  Analyst

     

    Department: Research Department

     

    Job Summary: Responsible for all matters concerning study(ies)/report(s) on hand including data research, typing, filing (hard copies and software), record keeping, etc

     

    Key Duties:

    1. Follow the study/project structure, plan and objectives to ensure smooth implementation to meet deadlines;
    2. Handle and follow up on data collection within the specified time frame, design data collection tools/ questionnaires/ discussion guides and data entry sheets for approval;
    3. Handle data entry and processing and report the quality of data collected;
    4. Conduct/ report data interpretation/ analysis on regular basis, and amend data according to corrective measures;
    5. Take detailed notes in meetings attended and report minutes of meeting within 2 working days maximum;
    6. Follow pre-set models and format procedures for data entry, process and analysis and report writing;
    7. Assist co-workers, whenever required, and ensure effective team work and report process;
    8. Provide acceptable quality output at the pre-set deadlines while following the company’s procedures and instructions from direct supervisor;

     

    Working Conditions:

    §  Work 5 days a week;

    §  Social insurance and transportation allowance.

     

    Job Qualifications:

    §  Years of Experience: At least 2 years of experience in related financial, market or economic research;

    §  Sex: Male/ Female;

    §  Nationality: Egyptian;

    §  Military Status (Males): Exempted/ Completed;

    §  City: Cairo;

    §  University: Economics or Business Administration major. Post graduate studies are a plus;

    §  Languages: Fluent English and Arabic (writing/typing, speaking, reading, and occasional translation);

    §  Computer Skills:

    o   MS Office (Excel, Word, PowerPoint, Access);

    o   SPSS or any statistical software is an asset.

     

    §  Skills and Qualifications:

    o   Research skills

    o   Logical thinking

    o   Analytical skills

    o   Writing skills

    o   Flexible

    o   Ability to work under pressure

     

    If interested, please send CV (preferably accompanied with a picture) to info@makaryconsulting.com

  • Ramadan is the ninth month of the Islamic calendar. Fasting Ramadan is one of the five pillars of Islam. Muslims fast from eating, drinking and smoking from dawn until dusk. The main objective behind fasting is to get closer to God, feel the life of the less fortunate and encourage healthy lifestyle. Hours of fasting differs from one country to another, depending on the latitude of country’s location. Generally, people break their fast at sunset, “Iftar” meal, and wake up at dawn before sun rise to have their second meal, “Suhoor”, in preparation to fast on the following day.

     

    Ramadan is a religious ritual yet has significant social and economic impact. It follows a different pattern for office hours and is recognized by “less productivity” and more social gathering on “Iftar” and “Suhoor” meals. Productivity decreases from 35% to 50% due to shorten working hours, and inability to focus with no access to food or beverage till sunset and fewer hours of sleep. It is, as all religious festivities around the World such as Christmas, highly commercialized; hence, it is a golden opportunity for marketing the products.

     

    Ironically, Ramadan is all about food! Food retailers stock up products at least a month ahead in preparation of excess demand. Supermarkets and hypermarkets extend hours to midnight and tend to have Ramadan specific promotions and offers. It is no coincidence that advertisement on food and beverage are massive during the month of Ramadan. Despite the fact that Ramadan is a fasting month, food consumption during the time of “Iftar” to “Suhoor” exceeds normal consumption pattern. Not only food bills increase by 50-100% during Ramadan, but it is reported that 83% of families change their food consumption habits during Ramadan. It is estimated that food consumption in Ramadan account for 15% of annual expenditure on food.

     

    Amongst the highest consumed goods in Ramadan are dates, nuts and dried nuts, and dairy products. Consumption of bread, chicken and dried fruits increases by 63%, 66.5% and 25%, respectively during Ramadan, as compared to other months of the year. Last year, Egypt consumed a total of 9 million dried fruits which accounts for 35% of annual trade only during the holy month. Dairy products, like yogurt and labna, come among the highest sales. Dairy companies usually be prepared for Ramadan with different offers and especial products only for this month. Muslims eat dairy products after their Suhoor for better digest and to avoid feeling thirsty the next day.  It is unfortunate that people tend to exaggerate their food consumption levels during Ramadan. In this respect, it is reported that 60% of food goes to waste in Egypt during Ramadan which completely contradicts with Ramadan’s ethics and morals.

     

    Retail and hospitality businesses also experience a sharp increase in sales. In countries like UAE and Egypt, majority of restaurants and cafes remain open with extended late hours to midnight for Suhoor. Traditionally, people go out especially after Iftar to socialize, eat out and enjoy the Suhoor with friends and family. For instance, in UAE, it was reported that 46 % prefer to have Iftar out at least once a week, 26% order delivery especially at the second half of the holy month, and 78 % planned to have Suhoor in cafes.

تواصل معنا

25 عمارات العبور، شارع صلاح سالم، الدور العاشر - شقة 4 والدور الرابع عشر - شقة 4، القاهرة، مصر

info@makaryconsulting.com

businessdevelopment@makaryconsulting.com

+20 2 2403 4363
+20 2 2404 5789
+20100 349 6671
كل الحقوق محفوظة. أتش أل بي مصر- مكارى للخبرة الأستشارية. 2018
صمم بواسطهEraCore